2016-05-30 الساعة 6:00

الحلقة المغربية كان يامكان في حديث الزمان

Image

الحلقة المغربية أقدم أشكال المسرح التقليدي في المغرب، وقد وجدت منذ فجر التاريخ في أداء الهواء الطلق ، لاستار ، و لا مسافة بين الجمهور و الفنان من دون ماكياج ودون حيلة مادية ، لعبة أدوار مختلفة يكفي أن تسيطر موهبتك على مكان ما لتنقل ثقافة شفهية تعد الان ضمانة أساس  للذاكرة تقاوم الانقراض .

الحلقة المغربية تندرج ضمن الأدب الشفوي في شكل نثري أو شعري، تلامس الديني وقصص الحب و الشجاعة  والقضايا الاجتماعية و السياسة و الأخلاقية، أو الموت حيث العروض مفتوحة مع مقدمات وخواتم يأتي فيها ذكر الله باللغة العربية أو باللهجة المغربية .

الحلقة وليدة الأماكن والساحات العامة

عندما نتحدث عن الحلقة، نتذكر جامع الفنا حيث استمرار هذا التقليد لقرن وخلال الستينات والسبعينات ، كان هناك العديد من رواة القصص في بني ملال، وذلك في سوق بارا ، كذلك بساحة الهديم بمكناس وساحة بوجلود بفاس.

يمكن للمشاهد أن تتحرك مع رواة القصص أو رفقة سحرة أو من خلال الألعاب والعرافين ولاعبو الحركات  البهلوانية والتي حافظت على أصالتها.

ولدت الحلقة على يد شخص يسمي نفسه بالمسيح، يملك موهبة الحديث و الحكي، يخترع حكايات من بلدان عجيبة و يحدثك عن الانبياء و الصلاح بمبالغات كثيرة، ولا يتردد في ابهارك عبر الغاز مستعصية تنهل من سير الانبياء و الأساطير.

يبدأ حلقته بتشكيل الحشد المتابع لدائرة بشرية وتنطلق لازمة ” كان يامكان” ليبدأ سحره الخاص عبر تسلسل مثير للقصص، و التي قد تستغرق أسابيع عديدة، قصص لا تنتهي تنقل الجمهور إلى عالم كامل من المغامرة والسفر. عالم سحري حيث انتصارات الخير على الشر .

يتنقل الحلايقي بموهبته من مدينة الى مدينة، ومن سوق إلى سوق، محاولا تنويع مصادر خيال حكاياته، حتى يشدك اكثر إلى صوته وحركاته، و لا يتوانى في ادهاشك كل مرة عبر حكاية جدية أو لغز جديد ،فالحلايقي لا يخطئ الموعد مع إلهامه.

الحلايقي رجل شعبي استثمر سياحيا

أغلب الحلايقية قادمون من القرى و مستواهم التعليمي متدني، إن لم نقل أميون بمواهب فذة،قديما كانت هذه المهنة لو صح التعبير لا تلقى احتراما من المغاربة.

مع مرور الوقت وبكثير من الجهد و الاصرار تغيرت آراء المغاربة حول الحلايقي وصار جزء من مشهد المدن و ساحاتها وأصبحت الحلقة مهنة منظمة لها نقابتها وحقوقها وواجباتها و انتظامها الزمني، وفق معايير موحدة يلامسها السياح الاجانب و المحليين، بل إن العديد من المؤسسات تنظم المهرجانات السنوية لفن الحلقة، والهدف هو المساهمة في الحفاظ على الذاكرة الشعبية، للمشاركة في تعزيز التراث الوطني، وإحياء الثقافة الشفوية القديمة الشعبية.

ويشكل محمد باريز نقط تحول مضيئة في الحلقة المغربية، حيث يعتبر أشهر الحلايقية بثقافته و قدرته الكبيرة على الحفر في هذا الفن الجميل، و أصبحالرقم الشيق في مسار هذا الفن الشفهي، فالرجل ينهل من الحكايا الشعبية و من الأساطير العالمية، و خزان وافر من التراث العالمي الاسباني خصوصا.

عامل أساس للحفاظ على الموروث الشفهي

 

معظم الحكايات الشعبية و الاساطير المغربية انتقلت عبر الشفهي، فالجدات يحكين قصصا لأحفادهن عبر ذاكرتهن المكتظة، وهو ما يفعله الحلايقية حين يعملون على نقلك عبر ذكاء حكاياتهم إلى عالم عجائبي، و مفعم بالغرابة و الدهشة إلى حكايات مبهرة.

عبرهم ستكتشف حكايا ألف ليلة وليلة، وحيوانات ابن المقفع في كليلة ودمنة، و شجاعة سيف بن دي يزن، بل ستستمع إليهم يصلون على الرسول الكريم، أو يتوسلون الاجواد و الصالحين، في دعوة واضحة للاستماع و بدأ الحكاية عندما تكمل الحلقة شكلها النهائي، رويدا يبدأ سحر القصة يتسرب ببسملة وصلاة على النبي و إطلاق العنان لكان يامكان.

 

الموجز:
الحلقة المغربية كان يامكان في حديث الزمان
عنوان التدوينة:
الحلقة المغربية كان يامكان في حديث الزمان
الوصف:
الحلقة المغربية أقدم أشكال المسرح التقليدي في المغرب، وقد وجدت منذ فجر التاريخ في أداء الهواء الطلق ، لاستار
الكاتب:
الناشر:
كل المغرب



lebkem@gmail.com