2016-12-07 الساعة 9:27

مدينة القنيطرة مؤهلات سياحية غابوية و بحرية هامة

Image

مدينة القنيطرة تعني “الجسر الصغير”، تقع على الضفة الجنوبية لنهر سبو 12 كلم من مصب المحيط الأطلسي على شاطئ المهدية، إنها مدينة شابة،تاسست قبل 120 سنة فقط، بناء على تعليمات المرشال ليوطي في عام 1912، وخلال أكثر من 20 عاما ظلت تحت الحماية الفرنسية تحمل اسم ميناء ليوطي، و لكن بعد استقلال المغرب استعادت اسمها الجميل و الأصلي  القنيطرة .

مدينة القنيطرة قديما قبل 1912، كانت عبارة عن قصبة، لكنها اليوم مدينة مغربية، و كانت هذه القصبة على الضفة اليسرى لنهر سبو، ، مثل كل القصبات السلطانية القديمة، مربع من مائة متر، تحيط بها أبراج مربعة في الزوايا وفي منتصف كل جانب، تمنحك إنطباعا على أنها قلعة صغيرة.

مع هذه الشواطئ الجميلة التي تمتد لعدة كيلومترات، والكثبان الرملية والسهول ، وأشجار االبلوط، والكثير من المواقع ذات الأهمية البيولوجية والمواقع التاريخية، تبدو القنيطرة قطبا من أقطاب السياحة بالمغرب، و ذات امكانات سياحية هائلة لإغراء الجميع.

تاموسيدا

تقع تاموسيدا على الضفة اليسرى لنهر سبو على بعد حوالي 10 كلم شمال مدينة القنيطرة ، ولا تزال هناك بقايا واضحة من هذه المدينة الرومانية.

احتلت المدينة من قبل الرومان، فبالإضافة إلى دورها العسكري، كانت تاموسيدا تتمتع بموقع تجاري استراتيجي على المستوى الاقتصادي، ولكن تم التخلي عن المدينة في عام  في 285 م.

بحيرة سيدي بوغابة

تقع بحيرة سيدي بوغابة في الأراضي الخصبة للمهدية، على بعد 10 كم من مدينة القنيطرة، وهي مرج ساحلي دائم،  تحيط بها الغابات الطبيعية، وأهمها غابة فريدتان، وهي ملجأ لكثير من الأنواع من الحيوانات، ومنطقة استراحة و تغذية الآلاف الطيور المهاجرة(حوالي 200 نوع من الطيور) بين أوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

سوف تجد مركز التعليم المفتوح للجمهور  قصد الإعلام والتثقيف، و حفظ هذه الثروة الطبيعية لجميع محبي الطبيعة.

بحيرة سيدي بوغابة مناسبة لاستنشاق الهواء النقي، والبحث عن الهدوء والاسترخاء واكتشاف الكثير من مميزات هذا المكان الخاص.

غابة المعمورة

غابة المعمورة هي أكبر غابات البلوط والفلين في العالم، بل تعتبر رئة القنيطرة اليوم، وكل من الرباط و سلا، وتقدر مساحتها الإجمالية  ب 133000 هكتار، و تعرف تنوعا حيوانيا بعض منها أصبح نادرا جدا: 69 نوعا من الطيور و 19 من الثدييات و 25 من الزواحف و 15 منها مثيرة للاهتمام.

هذه الغابة منطقة ترفيهية للسياح والسكان المحليين و المناطق  المحيطة بها، و مكان رائع للنزهات العائلية، وعشاق الرياضة، و من يبحثون عن النباتات النادرة.

قصبة المهدية

تقع على بعد حوالي 8 كلم غرب مدينة القنيطرة، بنيت قصبة المهدية على تلة صخرية ترتفع 70 مترا، على الضفة اليسرى لواد سبو، و قد استخدم هذا الفضاء في القرن الثاني كحوض لبناء السفن.

القصبة تدخلك في تاريخ غريب، عبر سحر المعالم التاريخية والبيئة التي يمنحها التنوع: الشاطئ والبحيرة وغابة المعمورة.

الموقع سيحتل من طرف القوات البرتغالية والإسبانية باسم “سان ميغيل دي الترا مار”، لكن السلطان مولاي اسماعيل استرجعها من الاسبان و خصص جيش الاوداية لحمياتها بعد أن أطلق عليها اسم المهدية.

تعرضت قصبة المهدية للاحتلال الفرنسي في عام  1944، كما تعرضت للقصف من قبل الأميركيين خلال الحرب العالمية الثانية.

شاطئ المهدية

شاطئ المهدية على بعد أقل من 10 كيلومترا من مدينة القنيطرة، من بين أجمل شواطئ المغرب، بل تعتبر منتجعا بحريا هادئا، وهذا الشاطئ الساحر معشوق من قبل المصطافين خلال فصل الصيف، ومقصد لجميع الصيادين على مدار السنة.

تشتهر المهدية بالتزلج على الماء ومختلف الرياضات البحرية سواء داخل المغرب أو خارجه، و هي الشاطئ الوحيد في المغرب الذي يعرف أمواجا كبيرة على مدار السنة.

لا تفوت زيارة ميناء الصيد حيث مجموعة متنوعة من الأسماك من نوعية جيدة، و على طول الطريق إلى الميناء تصطف العديد من المطاعم التي تقدم امكنة دافئة و أطباق سمك لذيذة.

الموجز:
مدينة القنيطرة مؤهلات سياحية غابوية و بحرية هامة
عنوان التدوينة:
مدينة القنيطرة مؤهلات سياحية غابوية و بحرية هامة
الوصف:
مدينة القنيطرة تعني "الجسر الصغير"، تقع على الضفة الجنوبية لنهر سبو 12 كلم من مصب المحيط الأطلسي على شاطئ المهدية، إنها مدينة شابة،تاسست قبل 120 سنة فقط، بناء على تعليمات المرشال ليوطي في عام 1912، وخلال أكثر من 20 عاما ظلت تحت الحماية الفرنسية تحمل اسم ميناء ليوطي، و لكن بعد استقلال المغرب استعادت اسمها الجميل و الأصلي القنيطرة .
الكاتب:
الناشر:
كل المغرب



[email protected]