زووم المغرب

الألتراس المغربي سبق التشجيع و إبداع المدرجات

الألتراس المغربي وراء كل فريق مغربي مهووس بشئ اسمه كرة قدم يقدمها فريقه،ولربما ألتراس المغرب من أقوى الالتراسات ابتكارية وجنونا بفرقها، فلطالما صنعت الفرجة في المدرجات ولطلما ارتبط اسمها بأحداث شغب.

الأتراس القادمة من أمريكا اللاتينية وبالضبط من بلاد سحرة كرة القدم البرازيل، حيث يقول التاريخ أن أول التراس  عرف النور سنة 1940 باسم توركيدا، لينتقل الفيروس الكروي إلى الارجنيتين العدو اللذوذ لكرة البرازيل، ومن تم إلى أوروبا خصوصا ايطاليا.

مايميز التراسات العالم هو حب كرة القدم، و التنقل مع الفريق المفضل و الاهازيج و الصخب و التيفوهات، التي تفتتح بها المقابلات إضافة الى الشهب النارية و الأغاني الرسمية التي تعكس التعلق بالفريق، و إذكاء روح القتال الكروي و تبخيس الفرق الأخرى.

وبالعودة إلى الألتراس المغربي تشير أغلب المصادر إلى أن أول التراس أنشئ كان سنة 2005، ويعود الفضل في ذلك الى جماهير العاصمة الرباط، وجماهير عصب اقتصاد المغرب الدار البيضاء باعتبارهما كبريات المدن المغربية.

باكورة الألتراس المغربي:الألتراس عسكري الرباطي التراس عسكري

وراء فريق الجيش الملكي تقبع هذه الكتيبة المسلحة بالهتاف و التشجيع الحار،كانت أول التراس مغربي بخلفية لاتينية سنة 2005 ،”نحن دائما أوفياء” هكذا يغني التراس عسكري أينما تنقل فريقهم، فمنذ لقاء المغرب التطواني وضعوا اللبنة الاولى لالتراسات المغرب.

وبما أنهم أسياد السبق فقد أسسوا لأول تيفو وأول كورتيج وأول ايشارب و أول كراكاج وأكبر جمهور مصاحب.

التراس كرين بويز نحن جمهور الرجاء العالمي

التراس كرين بويز

ربما هزيمة الرجاء البيضاوي أمام الجيش الملكي هي شرارة تأسيس الألتراس العالمي في قلب الدار البيضاء،فالأولاد الخضر يعشقون فريقهم الممتع على البساط الأخضر،إنهم يذهبون إلى أنهم أقدم التراس عائدين بالذاكرة الى سنة 2000 ويجمعهم شرف حب فريق الرجاء البيضاوي و السير خلفه في السراء و الضراء.

الشباب الخضر مستقلون ماديا و عقليتهم في التيفوهات، و الدخلات إبداعية خارقة، فلطالما اتحفوا العالم بدخلات كلها إبداع، وذلك بالاعتماد على الانخراط و تقديم مبلغ رمزي لتطوير عمل المجموعة.

إنهم يفخرون بالرجاء العالمي ويصرحون بأنه لايعلى عليهم مهما ادع الالتراس الغريم أحقيته في السبق، وتكاثفهم الداخلي يجعل من مبادئهم الدفاع عن بعضهم البعض، وهو الأمر الذي يجعلهم يصرحون أمام كل الاتهامات بأنهم مخربون وعدوانيون، وبأنهم ليسوا هوليغنز بل هم مشجعون حتى الموت.

الألتراس وينرز مفخرة وداد الأمة

التراس وينرز

وداد الأمة الفريق المغربي العريق لابد أن يكون وراءه فريق تشجيع عظيم، إنهم التراس وينرز الذين سمع بهم العالم العربي حينما وجهوا هتافاتهم لإبعاد عبد الاله أكرم عن رئاسة فريقهم.

تبدو البصمة اللاتينية على مسماهم فهم فدائيو وداد الأمة، ارتبطوا بتاريخ نضالي عريق عرفته العاصة الاقتصادية في التصدي للمستعمر الفرنسي،وهم على الدرب في التصدي لخصوم الوداد البيضاوي في المدرجات عبر لغة التشجيع ، ومنذ 2005 حذو حدو الغريم الرجاوي لينضموا صفوفهم، ولأنهم لايرضون بالخصارة كانت الوينرز أي الرابحون هي التسمية الشعار لتنطلق اللافتات وا لشعارات و المقاطع الموسيقية .

مستقلون ماديا ومبتكرون، ويبدو أن ورائهم طاقم يجمع بين عشق النادي و الثقافة التشجيعية، وهو ما ينعكس في التيفوهات التي لايضاهيها غلا ابتكارات غرين بويز الرجاء.

لوس ماطادوريس يحلقون وراء الحمامة البيضاء تطوان

لوس ماطادوريس

 

صعد النادي التطواني الى صفوة القسم الوطني الأول سنة 2005 فبدأت معه حكاية لوس ماطادوريس أمام النادي المكناسي .

ثبتوا أول كورطاج بملعب طنجة، وبعده توالت أهازيج التشجيع ومرافقة الفريق رغم توقفات عدة، و هجران العديد من المؤسسين، لم تتوقف عجلة المحاربينفي ملعب سانية الرمل عن خلق الفرجة، و إشعال حماس اللاعبين، فمن منى ينسى أول مشاركة للمغرب التطواني في نهائيات كأس العالم للاندية البطلة؟

 المغرب الفاسي فخورة بالتراس فاتال تيغرز

فاتال تيغرز

النمور المقاتلة مفخرة العاصمة العلمية، إنها رابطة التشجيع التي أسست عام 2006 ولازالت وفية للماص في تقلبات نتائجه وترحاله، تعتمد على الانخراطات المادية لأعضاء المجموعة، ويعتمدون شعار النمور المقاتلة: ”روحنا لن تموت أبدا”.

قنيطرة تعيش كل مباراة أمواج حلالة بويز

حلالة بويز

إنها نبتة قنيطرة الجميلة التي تزهر في المدرجات، تأسس هذا الألتراس عام 2007 ولازال يعطر الميادين الكروية المغربية، فبعد اجتماع 28 شخصا قرروا تأسيس المجموعة، وجعلوا ملكيتها لكل القنيطريين، فكان لهم السبق باعتبارهم أول مجموعة تبعث برسالة عبر التيفو .

ردود فعلهم وحبهم للفريق منحهم سبق إخلاء المدرجات احتجاجا لمدة 30 دقيقة، ولازالت حكاية شغفهم بالكاك مستمرة رغم محدودية الامكانيات و التضييق و صغر سعة الملعب.

لاشك عزيزي عاشق كرة القدم المغربية أنك تهوى فريق مدينتك وتعرف تفاصيل الألتراس الذي تشجع فلا تبخل علينا بالحديث عنها فكرة القدم خلقت لتعاش بمتعة التشجيع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق