أسفار

تطوان الحمامة البيضاء التي تقود سياحة الشمال المغربي

تطوان هي ثمرة تمازج العديد من الشعوب والحضارات والأديان والثقافات، سواء الأندلسية و المغربية والأوروبية، وأساسا الإسبانية لأنها كانت عاصمة الحماية الإسبانية، واعتبرت البلدة الأكثر أندلسية في المغرب.

بنيت تطوان عام1307 من قبل السلطان المريني أبو ثابت، وكانت مخبأ للقراصنة ضد الإسبان، وسوف يتم تدميرها في نهاية المطاف في 1399، بعد سقوط غرناطة عام 1492 جاء المسلمون الذين طردوا من جنوب اسبانيا واعتبروها ملجأ وحاولوا خلق بعض الازدهار، لكن مرة أخرى اعاقتها جارتها الشمالية القوية.

ولدت تطوان من جديد في القرن الثامن عشر في عهد مولاي إسماعيل، لتصبح بوابة المغرب مع مينائها وتجارتها مع أوروبا، كما ستعيش طفرة ثقافية عظيمة في ذلك الوقت.

تقع تطوان في منطقة حفرها نهر محانيش في جبال سلسلة الريف، المدينة التي تلقب بالحمامة البيضاء من وجهات السفر السياحي المغربية المميزة بطبيعتها و فضاءاتها الخلابة، بل لا تكتمل رحلات الشمال بدون التوقف في تطوان و التمتع بأزقتها و منتجعاتها و مآثرها التاريخية و حلاوة لكنة سكانها و طيبتهم.

المدينة القديمة

المدينة القديمة

المدينة القديمة في تطوان على لائحة التراث العالمي لليونسكو، واحدة من أجمل  مآثر المغرب مع آثار ماضيها الأندلسي. داخل المدينة نكتشف موقعا استثنائيا مع مجموعة متشابكة من الشوارع الضيقة والساحات الصغيرة، والمساجد الصغيرة والحدائق الأصلية، و يحيط بالمدينة القديمة جدار تاريخي بحوالي 5 كم طولا، والوصول إليها من خلال سبعة أبواب اخشبية منحوتة هي: باب العقلة، و باب سعيدة (في الشرق)، و باب المقابر، و باب الجياف (في الشمال)، و باب النوادر (غرب)، و باب التوت، و باب الرموز (في الجنوب).

أسواق تطوان العامرة

أسواق تطوان

الأسواق الأكثر شهرة في تطوان هي:  سوق الفوقي بخبزه المتميز، وسوق الحوت المطل على ساحة صغيرة جميلة تظلله أشجار قليلة و مكان جميل لمعروضات الحرفيين، و سوق شارع أحمد الطريس وهو سوق المجوهرات، وسوق الدباغين، وسوق الأقمشة والملابس الجاهزة، وسوق الكرصة  الكبيرة، إذ يمكن للمرء أن يجد كل شيء من المعدات حسب جميع الأنواع، القديمة والجديدة، وهي أيضا منطقة لتجار الأقمشة والملابس الجاهزة: الأقمشة الملونة الزاهية والثمينة كما لو كانت لوحة حية.

ستجد الملاح وهو الجزء القديم الذي سكنه اليهود المغاربة، و هي المنطقة التجارية الخاصة بالفواكه المجففة. وتتميز بمنازل جميلة مع شرفات وشوارع مستقيمة ضيقة.

دون أن ننسى أسواق أخرى مثل سوق باب النوادر، و سوق الكرنة، و سوق ملعب سانية الرمل.

أسواق تمكنك من الاستمتاع بمشاهدة و تسوق المشغولات اليدوية والملابس التقليدية المعلقة خارج المحلات التجارية.

المسجد الكبير

المسجد الكبير

يقع المسجد الكبير في تطوان في منطقة يطلق عليها اسم البلاد في وسط المدينة، له فناء كبير على شكل حرف U و تحيط به أقواس مختلفة تفصل بين قاعة الصلاة و الغرف الأخرى، كما له سقف خشبي مغطى بالقرميد الأحمر، كما يحتوي المسجد على مئذنة جميلة مزينة بالفسيفساء مثل كل المساجد الأخرى من المغرب.

شارع محمد الخامس وساحة الحسن الثاني

شارع محمد الخامس وساحة الحسن الثاني

شارع محمد الخامس وساحة الحسن الثاني منطقتان نشطتان بالمارين ولا مفر منهما ، مع مبانيهما التي تعود إلى أوائل القرن العشرين، والمقاهي مع تراسات واسعة في تماس مع الشارع و البائعين الذين يفرشون سلعهم على الأرض.

المتحف الاثري

المتحف الاثري

موقع مركزي في تقاطع بين المدينة القديمة والمدينة الحديثة، والمتحف الأثري يتكون من حديقة ذات نمط أندلسي توفر للزائر فسيفساء جميلة وعدد كبير من القطع الأثرية من العصر الروماني، ومن موقع ليكسوس.

مركز تطوان للفن الحديث

مركز تطوان للفن الحديث

متحف يحكي الفولكلور والفن المغربي، يعرض الأزياء التقليدية، والأثاث، وإنتاجات الحرف اليدوية ومجموعات الفخار.

المعهد الوطني للفنون الجميلة

المعهد الوطني للفنون الجميلة

تأسس المعهد الوطني للفنون الجميلة في عام 1947 من قبل ماريانو بيرتوشي، وهو رسام الاسباني، ومعلم الحرف المختلفة (عمل الجلود والخشب والسجاد والسيراميك …).

مارتيل

مارتيل

على بعد عشرة كيلومترات من تطوان، منتجع صغير و لطيف حيث الحياة هادئة، مع شاطئ شاسع من الرمال البيضاء، إنها مكان الحياة الشعبية والحيوية في موسم الذروة الصيفي، ففي المساء المقاهي ممتلئة، ويمكنك السير لمسافات طويلة على طول الكورنيش إلى وقت متأخر من الليل.

كابو نيكرو

كابو نيكرو

محطة سياحية على بعد خمسة عشر كيلومترا من تطوان، تلة كبيرة من المنازل البيضاء مع نوافذ زرقاء جميلة، ورمال ومياه فيروزية، وبعض الصخور التي جعلت من هذا المكان جنة، إضافة إلى بحر طبيعي بخلفية خضراء، كابو نيكر منطقة شعبية تمنحك متعة و أنشطة بحرية متنوعة.

كهف تحت الغار

يقع على بعد 7 كم من تطوان الجنوب، وقد اكتشفت في 1955 من قبل Tarradell، و لقد أظهرت مختلف الحفريات انتماءها إلى عصور سحيقة في القدم، وبذلك هي فرصة للسياحة التاريخية و مادة للبحث العلمي التاريخي و لمعرفة أسرار الطبيعة الكامنة.

الفنيدق

الفنيدق

Castillejos هو الاسم الاسباني للفنيدق المغربية، مركز تجاري هام للمنتجات المستوردة من سبتة، و أهم ما فيها سوق المواد الغذائية، والكنيسة الكاثوليكية، و الفندق القديم، وقاعة سينيما ميسيون، وتضم واحدا من أجمل الشواطئ في شمال المغرب.

العين الزرقاء

العين الزرقاء

تقع تطوان بين سلسلتين جبليتين هما جبل درسة وجبل غرغيز، وهي بذلك مفتوحة على الاحتمالات المختلفة للتنزه في البرية، والعين الزرقاء التي تبعد حوالي 7 كلمترات عبارة عن  مسار مياه يبلغ طوله من 6-7 كم، ويسمح للمتنزهين بجولة طبيعية رائعة حيث يمكن للمرء أن يتمتع بالشاي بالنعناع أو تناول الطواجن اللذيذة في المنشآت الموجودة هناك.

مقبرة الإسبان

مقبرة الإسبان

المقبرة الإسبانية تنقسم إلى المقبرة العسكرية والمدنية. الاولى مدفن معظم الجنود الذين سقطوا في مختلف الحملات ضد الريف، والثانية خاصة بالمدنيين الذين أقاموا في مدينة تطوان.

سينما اسبنيول

سينما اسبنيول

اكتشف المسرح بالقرب من القصر الملكي في تطوان، قاعة كبيرة والتي هي في الحقيقة مسرح مع شاشة كبيرة،كما تتوفر على البيانو، مع صور قديمة.

المسرح الوطني

المسرح الوطني

المسرح الوطني  الذي افتتح في عام 1914، شهد “جامعة  البركة ” مع قدوم فيديريكو غارسيا لوركا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق