فن العيش

نساء المغرب في زمن الأبيض و الأسود

نساء المغرب يحققن الآن حضورهن في كافة مجالات الحياة،  ولا يتعلق وضعهن الاجتماعي بتغير النظرة الذكورية لهن، بل هي سنة التقدم المغربي الذي أتاح لهن فرصة مشاركة الرجال في الحياة و المهن عبر اجراءات دستورية و تفاعلات مع الوضع العالمي كان أبرزها القرب من دول أوروبا.

نساء ماقبل الاستقلال لسن هن نساء ما بعده، وهي سيرورة الزمن المغربي، فتوسيع رقعة التعليم و السماح لهن بدخول سوق العمل و الشغل عزز من ثقتهن في أنفسهن ولم يعد دورهن مقتصرا على البناء الأسري إنهن جزء اساس من بناء أمة مغربية تتحرك دواليب مجتمعها و اقتصادها وسياستها.

هذا لا يعني أن نساء المغرب لم يساهمن في تحرر المغرب و استقلاله أو الحضور المهني في مجالات كالصحة و بعض القطاعات الاقتصادية البسيطة ولا يعني أيضا أنهن لم يكن مبدعات و فنانات و كاتبات فنبوغ المرأة المغربية ظل حاضرا وماكان يحتاجه هو الارادة السياسية و الظرفية المناسبة لتقول كل نساء المغرب كلمتهن وهو ما بدأنه في تحقيقه كمكاسب لا تتعلق بالنوع بل بقدرتهن على العطاء و التسيير.

شباب اليوم  الأكثر تحررا و تفهما لما يجب عليه أن تكون مكانة شقيقاتهن النساء يمكنهم تلمس تحسن صورة كل نساء المغرب و اندماجها في الحياة العامة وتحررها من قيود اجتماعية كثيرة ولو سألناهم سيجزمون بأنها كانت تعيش قيودا كثيرة و تعاني من القهر الاجتماعي و الحرمان من حقوقها الاجتماعية و الاقتصادية،لكننا عبر هذه الصور سنحاول أن نقدم لكم نماذج من حياة نساء المغرب في عقود سابقة وبإمكانكم الحكم و تصور كل مايقال عن أمسها و حاضرها و التفكير في كيف سيكون مستقبلها.

بحر طنجة و نظرة لإمرأة مغربية

بحر طنجة

إمرأة أمازيغية مع أسرتها بالوشم تحمل صغيرها

إمرأة امازيغية

نساء المغرب من تطوان عام 1955

نساء من تطوان

أم كلثوم تراقص نساء مغربيات في رقصة شعبية

أم كلثوم

 مغربية تقود دراجة هوائية في طريق عمومية

مغربية

 أناقة مغربية في شوارع العاصمة الرباط

أناقة مغربية

 نساء المقاومة في اجتماع بالرباط عام 1950

نساء المقاومة

نساء بيضاويات يلعبن كرة السلة سنة 1960

كرة سلة نسائية

 عروس مغربية في كامل زينتها وجمالها

عروس مغربية

 ملكة جمال 1982 بالدار البيضاء

ملكة جمال

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق